الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حشرة العنكبوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم زوبع
مشرف
مشرف


عدد الرسائل: 6
العمر: 30
تاريخ التسجيل: 09/10/2008

مُساهمةموضوع: حشرة العنكبوت   الجمعة يناير 01 2010, 14:11


ايها الناس انكم لن تخلقو عبثا وان لكم معاد ينزل الله فيه للفصل بين عباده
فقد خاب وخسر من خرج من رحمة الله التى وسعت كل شىء الا ترون
انكم فى اسلاب الهالكين وفى كل يوم تشيعون غاديا ورائحا الى الله
وتودعونه وقد خلع الاسباب وفارق الاحباب وسكن التراب وواجه الحساب
وانى اقول لكم هذه المقاله وما اعلم عند احد من الذنوب ممن اعلم عندى
ولكنى استغفر الله فتقوا الله فى انفسكم
النهرضه هنتكلم عن موضوع من اروع ما قرأت وتفقهت قال الله
{مثل ‏الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت ‏العنكبوت لو كانوا يعلمون}.
فهذه الآية تشير صراحة إلى وهن بيت العنكبوت ولكن ثبت
أن خيط العنكبوت «من حيث مادته ‏وتركيبته المجهرية» أقوى من
خيوط الفولاذ والنحاس وجميع المعادن المعروفة، فالخيوط ‏الحريرية
التي يفرزها العنكبوت لو جمعت في سماكة الأصبع لاستطاعت حمل
طائرة ضخمة ‏بكامل ركابها.
قبل الإجابة على هذا السؤال أذكر أولا بأن الآية الكريم تسجل نوعين
من الإعجاز ‏في بيت العنكبوت. الأول مادي فيزيائي؛ والثاني معنوي
أخلاقي.

فبالنسبة للإعجاز المادي نلاحظ أن كلمة العنكبوت وردت في الآية الكريمة
بصيغة ‏التأنيث لا التذكير «اتخذت بيتا». فالعلماء لم يكتشفوا إلا مؤخرا أن
أنثى العنكبوت ‏هي من يقوم بفرز المادة الحريرية وجدل الخيوط وغزل الشبكة. و كلمة «اتخذت» لا تشير ‏فقط إلى أنثى العنكبوت بل وإلى وجود عملية بناء حقيقية تقوم بها بغرض السكن ‏والتفريخ. وفي المقابل يقتصر
دور الذكر على التلقيح والارتماء عند قدمي الأنثى كي «‏تأكله»
بعد انتهاء عملية التزاوج. وهذا المصير المخيف جعل بعض المفسرين
يرون أن ‏المقصود -في الآية الكريمة- هو وهن البيت من الناحية
الاجتماعية - يعد بيت العنكبوت «أوهن ‏البيوت» من الناحية الأسرية وأكثرها أنانية وشراسة؛ فالأنثى تأكل الذكر بعد التلقيح ‏وتأكل أبناءها بعد خروجهم من البيض. ومن هذه المنظور تسجل الآية سبقا فريدا من حيث الإخبار عن السلوك الداخلي ‏للعنكبوت ووهن بيتها من الناحية الأخلاقية والاجتماعية!!.


أضف لهذا أن وهن البيت - من ‏الناحية الاجتماعية والأخلاقية
جاء أصلا في سياق ضرب المثل بمن يتخذ من دون الله ‏أولياء حيث
الصلات واهية والروابط متقطعة والغدر وارد في أي لحظة.
!!
الإعجاز العلمي في بيت العنكبوت :
وفى بحث بكلية الزراعة تناول فيه حشرة العنكبوت وطريقة حياتها
وكيفية بنائها لبيتها وأسلوبها في صيد فريستها ثم تطرّق البحث إلى
الإعجاز القرآني والذي ثبت علمياً حول هذه الآيات. وقد استهل الدكتور
بحثه بقول الله تعالى { كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً }، فقال:

"ذكر الله تبارك وتعالي كلمة { اتَّخَذَتْ } وهي فعل اتصل به تاء التأنيث
للدلالة على المؤنث بعد كلمة العنكبوت، وهي كلمة مذكرة مما يبدو معه
بداهة أن هناك -عياذاً بالله- خطأ لغوياً في الآية" يقول الدكتور:
"لو صحت لغوياً لكان خطأ علمياً، وهذا لا يمكن أن يصدر من خالق العنكبوت وخالق الكون كله. فمن خلال الدراسات المستفيضة في علم
الحشرات وعن طبيعة حشرة العنكبوت اتضحت لنا الحقائق التالية:

الحقيقة الأولى:
أن ذكرالعنكبوت لا يستطيع أن يبني بيتاً، وأن التي تقوم ببناء البيت هي
أنثى العنكبوت من خلال مغزل خاص موجود في نهاية بطنها، ولا يوجد
مثله عند الذكر.

الحقيقة الثانية:
لا تبدأ الأنثي في بناء هذا البيت إلا حينما تصل إلى مرحلة البلوغ والاستعداد للزواج، فتقوم ببناء بيتها والذي يكون عامل جذب قوي للذكر غير القادر
على البناء بطبيعة خلقته.

الحقيقة الثالثة:
تقوم الأنثى ببناء بيتها بخيوط منسوجة بتداخلات فنية وهندسية خاصة
سبحان الله بحيث تكون شديدة الحساسية لأية اهتزازات خارجية|،
وهذه الخيوط مشبعة بمادة لزجة صمغية تلتصق بها أية حشرة بمجرد
مرورها عليها أو الاقتراب منها، وهذه الخيوط تقوم بتكبيل الحشرة حتى
تأتي أنثى العنكبوت فتفترسها.

الحقيقة الرابعة:
بعد أن تتم مرحلة التزاوج وينتهي الذكر من تلقيح الأنثى، تذهب الأنثى
إلى مكان بعيد آمن انظر الى المعنى واكررها فى مكان أمن
حيث تضع بيضها وبينما الذكر في بيته يشعر بالأمان، طبعا الامان الواهم
إذا بالأنثى تنقض عليه فتأكله، وهذا الأكل لا بد أن يتم؛ حيث إن أنسجة
الذكر مهمة في عملية إنضاج البيض.يا لها من اعجازات

وبهذه الحقائق التي استخلصها الباحث من بحثه الأمور التالية:
أولاً: بيت العنكبوت هو أوهن البيوت علي الإطلاق من حيث
بنائه ودقة خيوطه التي لا تقي حراً ولا قراً ولا تدفع عن ساكنه
عدواً كما قال أهل التأويل رحمهم الله.
ثانياً: على الرغم من أن بيت العنكبوت هو أوهن البيوت على الإطلاق،
إلا أنه فخاً وشركاً منصوباً لأية حشرة تقترب منه أو تمرُّ عليه.
ثالثاً: لا يقتصر على الوهن الحسي الطاهر بل إن هناك وهناً معنوياً آخر،
حيث ان البيت بالنسبه لذكر العنكبوت أماناً كاذباً وقد كان مصرعه
حيث ظن الأمان.

وفى الخلاصه الله شبة الذين اتخذوا من دون الله أولياء، يستنصرون
بهم ويذبحون لهم وينذرون لهم ويستغيثون بهم من دون الله عز وجل.
ولا ارى سوى انهم عباد الاضرحه والذين يتضرعون اليهم بمثل
السيد البدوى والسيده زينب وليس معنى ذالك انى اقلل من شأنهم
ان النافع والضار هو الله وحده


قال الله تعالى:﴿ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾ (العنكبوت:41)
هذا مثل ضربه الله تعالى لكل من اتخذ من دون الله وليًا معتمدًا، يلجأ إليه، ويحتمي بحماه، وهو لا يجلب له نفعًا، ولا يدفع عنه ضرًّا، شبَّه فيه حاله هذه بحال العنكبوت اتخذت بيتًا؛ لتحتمي به من الأهوال والأخطار، وتأوي إليه، معتمدة على خيوطها القوية، وهي لا تدري أن هذا البيت لا يقي حرًّا، ولا بردًا، ولا يجير آويًا، ولا يريح ثاويًا.
فهؤلاء الذين اتخذوا من دون الله أولياء،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حشرة العنكبوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شيش :: المنتدى الاسلامى :: قسم الاعجاز العلمى-